Careers / Career Advice / Essential Skills / ابتكار الأفكار مثل المحترفين

ابتكار الأفكار مثل المحترفين


مطلوب: مفكرون مبدعون. مبدعون في حل المشاكل. صانعو قرارات متطورون. مُنتجون. أصحاب شأن. محفزون للآخرين. أصحاب أفكار إبداعية. مبتكرو أفكار.

في عالمنا سريع التغيّر، حيث تواصل الابتكارات الرقمية إعادة صياغة العادات المتبعة، فإن أصحاب العمل يبحثون عن المزيد. فهم يريدون منك التمتع بالذكاء في الجانب التقني والمهارات الاجتماعية إلى جانب المهارات الشخصية.

ولكن المسؤولين عن التوظيف وفرق الموارد البشرية والمديرين وصانعي القرارات - مديرك التالي - في الوقت الحالي يبحثون بصورة متزايدة عن التقنيين الذين يمكنهم: ابتكار الأفكار

ما الذي يعنيه مصطلح ابتكار الأفكار بالفعل؟

حسنًا، إذا قمت بالبحث على Google، فمن المحتمل أن تظهر لك حوالي 5.6 ملايين نتيجة بحث لمصطلح ابتكار الأفكار (ideation).

حسب Wikipedia، فإن ابتكار الأفكار (ideation) هو العملية الإبداعية لابتكار وتطوير وتوصيل الأفكار الجديدة. وعلاوة على ذلك، فإنها تتضمن جميع مراحل دورة الفكر، من الابتكار حتى التطوير، وصولاً بجعل الأمر واقعًا.

كيف تقوم بترجمة الأفكار للتقنيين؟

حسنًا، فإنك كتقني ستصل إلى إدراك حقيقة أن ابتكار الأفكار ربما يكون أحد الأنشطة التي سيطلب منك أصحاب العمل المشاركة فيها، خاصة عندما يتعلق الأمر بحل المشاكل.

ولم يكن أبدًا الشروع في حل المشاكل أو التغلب على التحديات من خلال ربط النقاط ببعضها بمثابة وقت أقل حظًا.

فإن حل المشاكل الإبداعي يعني النظر في الصورة الأكبر. التقاط الأفكار أو المفاهيم التي تبدو متباينة وتجميعها معًا لحل شيء باستخدام الابتكار.  ويعني الانفتاح على جميع أنواع الإمكانات المختلفة والتفكير داخل الصندوق وخارجه، بل وإعادة ابتكاره.  

الآن، إذا كنت طالبًا في NetAcad أو خريجًا منها، فإن هناك فرصًا لكي تكون نوعًا ما من حلالي المشاكل. ولكن هل أنت مفكر مبدع؟

قمنا أدناه بتجميع مجموعة من الأساليب التي يمكنك استخدامها لبدء إبداعك وزيادة تفكيرك الإبداعي وزيادة قوى ابتكار الأفكار لديك. 

خمس طرق لابتكار الأفكار مثل المحترفين

تحدي كل شيء

مهما كان التحدي الخاص بك ومهما كانت المشكلة وأينما كنت في مسيرتك المهنية، ومهما كان دورك... يجب عليك تحدي التقاليد،

حيث ستصادف في مسيرتك المهنية عادة الموقف "هكذا ندير الأمور هنا". ولكن إذا تحديت الأمر الواقع، فإن الأمر سينتهي بك عادة إلى كشف الجوانب التي لم تكن جلية، ليس بالنسبة لك وحدك ولكن لمديرك وفريقك والآخرين الذين تتعاون معهم.  وفتح عالم من الاحتمالات التي يمكن تحويلها إلى أفكار وفرص وحلول هو أمر قيم للغاية.

ابدأ من خلال وضع التحدي الخاص بك في إطاره بصورة مبدعة. توصل إلى 20 افتراضًا من ابتكارك بخصوص هذا التحدي. والآن، ألقِ نظرة على هذه الافتراضات. اعكس الافتراضات تمامًا. واستخدمها كمنصات انطلاق للتفكير في أفكار ومناهج جديدة. اطرح السؤال: ماذا لو؟

تمني أمنية

يدور ابتكار الأفكار حول التفكير في الأمور بتوسع. لذا، عليك تمني أمنية. نعم، أمنية. هل فهمت ذلك؟ الآن اجلس مع فريقك أو مديرك أو زملائك واطرح أفكارًا تتعلق بمجموعة من الطرق المختلفة التي تحوّل هذه الأمنية إلى حقيقة. ابدأ الأمر من خلال جعل أمنيتك ملموسة. وتصرف بجنون بكل السبل. دع خيالك يرسم الحدود. بعد ذلك، استعن بمجموعة من هذه الأمنيات بعيدة المنال واستخدمها لتحفيز أفكارك، وتوصل إلى شيء واقعي بصورة أكبر قليلاً، ولكن لا يقل براعة وابتكارًا. وستكون قد خطوت خطوات واسعة من الحل باتباع الأرقام، وستكون منفتحًا على مناهج جديدة.

تحريك الإبداع

من الأساليب الجيدة التي يمكنك اتباعها أثناء ابتكارك للأفكار والتي قد تحفز النشاط الإبداعي، هي ربط المفاهيم غير المتعلقة ببعضها تمامًا. إذا كنت أنت وفريقك متعثرين في عملية تطوير الأفكار وبدأتم في الشعور بقلة الحيلة، فعليكم التفكير في إيجاد روابط بين الأفكار التي تبدو متباينة.

ابدأ في ربط المفاهيم، والتي قد تكون غير متعلقة ببعضها إلى حد بعيد كتلك الأمثلة: الطعام والسجاد، الأحذية والفوانيس، القطط والقهوة. وبعد ذلك تبدأ عملية العصف الذهني للرابط المحتمل بينها. ماذا يكون يا ترى؟ قد تؤدي هذه العملية إلى تحريك الإبداع، وربما تسفر عن القليل من الضحك خلال سير الأحداث.

عكس التحدي

هذا أمر مرح. خذ التحدي الذي تواجهه وضعه في إطاره. مما قد يجعله يبدو هكذا: كيف يمكنني التأكد من أن شبكة WiFi بمؤسستنا تعمل وتتوفر دومًا للوفود المشاركة في مؤتمرات الشركة؟

وبعد ذلك اعكس الأمر: كيف يمكنني التأكد من أن شبكة WiFi لدينا لا تعمل أبدًا للضيوف؟

الآن، أنشئ قائمة بالإجراءات التي تتناول التحدي المعكوس. وهو المطلوب! اعمل من خلال هذه القائمة واحصل على الإلهام لإيجاد حلول لكل تحدٍ أمامك.

أسوأ فكرة على الإطلاق

وإذا كان عكس التحدي يبدو كأمر ممتع، فحاول العصف الذهني "لأسوأ فكرة" مع فريقك. والأمر بسيط للغاية: اطلب من الجميع إنشاء قائمة بالأفكار الرديئة أو المريعة أو الغبية أو غير المشروعة أو السيئة. فهذا سيجعل الناس يضحكون ويتفاعلون.

بمجرد قيامك بإنشاء قائمة، احرص على تحدي زملائك في تحويل هذه الأفكار المريعة إلى أفكار جيدة إما من خلال التفكير في عكسها أو إيجاد بعض الجوانب بالفكرة المريعة التي يمكن استخدامها للإلهام بفكرة جديدة.

 

ونشجعكم على المضي قدمًا وتجربة أي من تقنيات ابتكار الأفكار هذه غدًا. ولنرَ ما سيحدث، فحتمًا سيكون ملهمًا.