Careers / Career Advice / Networking, Applying, and Interviewing / هناك خطوتان مهمتان عند وضع اللمسات النهائية لسيرتك الذاتية

هناك خطوتان مهمتان عند وضع اللمسات النهائية لسيرتك الذاتية


سيرتك الذاتية هي بطاقة الاتصال الخاصة بك مع مسؤولي التوظيف. إنها المكان الذي تعرض فيه:

  • ما تعرفه؟
  • ما حققته؟
  • ما تستطيع فعله؟

السيرة الذاتية لها وظيفة حيوية: تتمثل في بيعك إلى صاحب العمل في المستقبل.

لذلك من المهم للغاية أن تكون سيرتك الذاتية قادرة على إثبات أنك على مستوى الوظيفة. وهذا هو السبب في أنه من الضروري قضاء بعض الوقت في تحرير وتصحيح سيرتك الذاتية قبل تقديم طلباتك. إن سيرتك الذاتية هي عملية إقناع لتوظيفك، وليست مجرد سيرة ذاتية. في ما يلي ثلاث قواعد أساسية ينبغي وضعها في الاعتبار عند إنشاء هذا المستند المهم:

  • تبدأ بنقاط القوة لديك والقيمة المتصورة
  • تكون منظمة ومنسقة بكفاءة
  • تكون موجزة ومباشرة

الخطوة الأولى: قم بتحرير سيرتك الذاتية

فيما يلي بعض الطرق للتركيز على تحرير سيرتك الذاتية، حتى تتمكن من التأكد من أنها رائعة ومثيرة للإعجاب.

تبدأ بنقاط القوة لديك. قدّم أفضل ما لديك أولاً. تذكر أن معظم مديري التوظيف سيقومون بقراءة أي عدد من السير الذاتية قراءة سريعة، لذلك تأكد من وضع أكثر الإنجازات أو المواهب المثيرة للإعجاب لديك في الأعلى. قد ترغب في البدء بموجز عنك يتضمن: القيمة التي تقدمها، بالإضافة إلى الخبرة والإنجازات التي تدعم ذلك. وعادة يكون لديك عشر ثوانٍ فقط لإقناع المسؤول عن التوظيف بسيرتك الذاتية.

تجنب التكرار. إذا كنت قد شغلت مناصب متشابهة أو أديت واجبات مماثلة في مراحل مختلفة من حياتك المهنية، فحاول التمييز بين هذه الأمور من خلال التركيز على ما حققته في كل مرحلة. إذا تمكنت من تحديد القيمة التي جلبتها لفريقك، فستكون قادرًا على إقناع مديري التوظيف بشكل أفضل.

أبق ما تكتبه ذا صلة. لا تضيع مساحة على سيرتك الذاتية من خلال تضمين هواياتك أو اهتماماتك. التزم بما يجعلك المرشح المناسب لهذا المنصب. وهذا يعني إزالة المعرفة والخبرات القديمة أو غير ذات الصلة. كقاعدة عامة، لا تقم بتضمين تفاصيل حول منصب أو شهادة انتهت قبل أكثر من 10 سنوات.

قم بتكييفها. أن تكون ذات صلة يعني أيضًا أن تكون ذات صلة بهذه الوظيفة أو المنصب بعينه. أنشئ سيرة ذاتية قياسية وقم بتخصيصها لكل طلب، بحيث تقوم بإظهار المهارات والمسؤوليات المحددة في التوصيف الوظيفي. سلط الضوء على ما هو ذو صلة كبيرة - وقلل الباقي.

بمجرد أن تنتهي من ذلك، من المهم التحقق مما كتبته. لا شيء يدل على أن الشخص غير مسؤول أو غير جدير بالثقة لصاحب العمل المحتمل بوضوح أكثر من السيرة الذاتية غير المتقنة، المليئة بالأخطاء المطبعية و/أو الأخطاء.

الخطوة الثانية: قم بتدقيق سيرتك الذاتية

إن تدقيق السيرة الذاتية يختلف عن تحريرها.

يتمحور التدقيق حول فحص المستند بعناية فائقة للتأكد من أنه دقيق - فيما يتعلق بالقواعد النحوية والإملاء والاتساق.

عند القيام بتدقيق سيرتك الذاتية، فكر فيما يلي:

إن التدقيق ليس هو نفسه التدقيق الإملائي. لا تمِل إلى اختصار الطريق. بينما يمكن أن يكون التدقيق الإملائي أداة مفيدة، إلا أنك بحاجة إلى تخصيص الوقت والاهتمام بالتفاصيل لضمان أن سيرتك الذاتية منظمة للغاية.

اطبعها. من المذهل كيف يكون من السهل عليك اكتشاف الأخطاء عندما تكون لديك نسخة مطبوعة من السيرة الذاتية بين يديك. اجلس واقرأ النسخة المطبوعة - واستخدم قلمًا أحمر لوضع دائرة حول أي أخطاء.

قم بإنشاء قائمة مرجعية. فكر في هذه الأخطاء القاتلة في القواعد النحوية التي يمكنها أن تقضي عليك وضع قائمة بها: المبني للمجهول، أو استخدام صيغ الأفعال، أو النقاط الصغيرة في دوائر، أو الفواصل المنقوطة، أو الفواصل التسلسلية، أو الواصلات، أو الأحرف الكبيرة، إلخ. أيًا كان ما تجده صعبًا، ضعه نصب عينيك، حتى تضمن أنك ستلتقط الأخطاء.

اطلب المراجعة. في نهاية المطاف، لا يوجد شيء مثل الحصول على مساعدة شخص آخر عندما تقوم بالتحقق من سيرتك الذاتية. فنحن أحيانًا نصاب "بالعمى" أمام ما كتبناه بأنفسنا. اطلب من صديق موثوق به أو أحد أفراد العائلة أن يلقي نظرة على سيرتك الذاتية وكن مستعدًا لتلقي تعليقاتهم.

وضع اللمسات النهائية لسيرتك الذاتية

قد يصنع التحرير والتدقيق الفارق بين الاتصال بك لإجراء مقابلة أم لا. إذا كنت جادًا بشأن نفسك ومهنتك، فهاتان الخطوتان ضروريتان - لا تقلان أهمية عن اكتساب الخبرة والمعرفة والمهارات.