Careers / Success Stories / مشروع F_Email يبني الثقة والوظائف

مشروع F_Email يبني الثقة والوظائف

مشاركة أكبر للمرأة الصربية في وظائف تكنولوجيا المعلومات.


مشروع F_Email، كلية الهندسة الكهربائية، جامعة بلغراد، صربيا

إن مشروع F_Email يتولى توظيف النساء اللاتي لم ينجحن في العثور على عمل لتطوير مهاراتهن في مجال تكنولوجيا المعلومات، فيساعدهن على إيجاد مسارات وظيفية لهن كمحترفات شبكات. فبرنامج التكنولوجيا المبتكر المخصص للنساء فقط في جامعة بلغراد، كلية الهندسة الكهربائية، يستخدم منهج Cisco Networking Academy الدراسي لزيادة فرص العمل أمام النساء في تكنولوجيا المعلومات.

خلق الوظائف، امرأة واحدة كل مرة

صاحب فكرة مشروع F_Email هو ملادين كوبريفيكا ـ معلم Cisco Networking Academy في جامعة بلغراد، كلية الهندسة الكهربائية. يقول ملادين: "وفقًا للائتلاف الكبير للوظائف الرقمية التابع للاتحاد الأوروبي، توجد فجوة بين وظائف تكنولوجيا المعلومات المتاحة والأشخاص المؤهلين لها". ولدعم تطوير الاقتصاد الصربي والارتقاء به إلى الحداثة، من المهم جدًا الحصول على أشخاص متعلمين تعليمًا جيدًا. فهناك حاجة لمشاركة أكبر من قِبل النساء في وظائف تكنولوجيا المعلومات."

ففي الجامعة، تواصل العديد من النساء تحصيل درجاتهن العلمية في مجالات لا تتوفر لها وظائف أو لا يُجدن عرض مهاراتهن ومواهبهن لنقص الثقة بالنفس. على سبيل المثال، تخرجت آنا ماري برنابيك وانت الأولى على فصلها في مجال الترميم الفني، لكنها قضت سنوات تبحث عن عمل.

مطلوب: نساء يسعين حثيثًا لتغيير حياتهن

في عام 2006، تشارك ملادين مع Cisco لإطلاق مشروع F_Email: وهو برنامج تدريب تنافسي في تكنولوجيا المعلومات لمجموعة منتقاة من النساء اللاتي واجهن عقبات كبيرة حالت بينهن وبين التوظيف. من خلال الجمع بين المهارات الفنية التي تعلمها أثناء دراسته في دورات Cisco Networking Academy وبين مهاراته التدريبية الشخصية التي تعلمها مع مجموعة محلية صغيرة، تأمل ملادين في مساعدة النساء على إظهار نقاط القوة والمواهب لديهن في قطاع تكنولوجيا المعلومات النامي في صربيا.

هناك أكثر من 150 امرأة يتنافسن كل عام على 16 مكانًا متاحًا في هذا البرنامج المكثف الذي مدته 8 أشهر. والنتيجة خليط من موظفات جديدات في بداية حياتهن العملية لكن عندهن مهارات تقنية وموظفات قديمات قمن بتغيير المهنة وعندهن خلفيات متنوعة، فمنهن محللة تكنولوجيا المعلومات، ومنهن الأم، وهناك الفنانة، وهناك أستاذة اللغات، وهناك مصممة هندسة شبكات.

تقول الفنانة آنا ماري: "كان الأمر يبدو كأني أبدأ حياتي مرة أخرى من الصفر، وعمري 34 سنة". ففي مشروع F_Email، اكتشفت آنا كيف يمكن ترجمة مهارات الترميم الفني إلى مهنة في التكنولوجيا. وبعد سنوات من رفض توظيفها، تم تعيينها الآن وشغلت وظيفة في صناعة تكنولوجيا المعلومات في صربيا. وتقول: "كان شعورًا محبطًا. لكني سعيدة حقًا، سعيدة بوظيفتي والعمل مع زميلاتي، وصديقاتي الجديدات."

إيجاد مسار وظيفي احترافي يؤدي إلى النجاح

يؤكد هذا البرنامج على تطوير مهارات المسار الوظيفي من خلال التدريب على المهارات الشخصية. يتعلم المشاركون كيف يجدون مسارًا وظيفيًا، وليس فقط مجرد وظيفة. وفقًا لارينا يانكوفيتش، معلمة المهارات الشخصية: "من الأشياء التي أدرسها لهن كيف يستغللن النقاط الفريدة في شخصياتهن لمساعدة أصحاب العمل على تفهم الجوانب التي يتميزن بها عن الآخرين." تشجع إيرينا النساء على أن يضعن أولوياتهن أول شيء ويركزن على أهداف المسار الوظيفي.

تقول ملادين: "مع اتساع الفجوة بين الأشخاص المؤَهلين ونمو الوظائف، يجب على النساء المشاركة بحجم أكبر في مجال تكنولوجيا المعلومات. إن بعضًا من أشهر وظائف تكنولوجيا المعلومات لم تكن ظهرت أصلاً عندما بدأنا هذا البرنامج. وقد رأينا ولمسنا كم هو نافع وفعال تعلم تكنولوجيا المعلومات."

على الرغم من وصول معدل الركود العالمي ونسبة البطالة إلى حوالي 20 بالمائة، لكن النساء الخريجات من مشروع F Email نجحن في العثور على عمل. في أول 5 سنوات، أكملت 83 امرأة برنامج مشروع 83 F_Email ونجحت 70 بالمائة منهن في العثور على عمل.

تقول آنا ماريا: "لم أعد قلقة بشأن المستقبل بعد اليوم. فأنا أعرف ما أريد أن أفعل وما هو هدفي." إن ثقتها زادت وامتدت إلى ابنيها الاثنين واللذين تشجعهما على التركيز بذهن مفتوح على اهتماماتهما.